turned_in_not
news Image
2013-05-26
بيان ذكرى الأول من آذار

أيها القوميون الاجتماعيون:

تحلّ علينا الذكرى التاسعة بعد المائة لميلاد زعيم الأمة السورية وباعث فكرنا القومي وصاحب الرؤية الفريدة التي أطلقت حركة نضال مستمرة في سبيل تحقيق غاية تساوي وجودنا، وتهدف إلى بناء الحياة الراقية المزدهرة لشعبنا، وحماية وجودهِ وأمنه واستعادة موقعهِ الطبيعي، حراً كريماً صلباً على أرضه الواحدة الموّحدة وفي مجتمع واحد.

وحين نحيي يوم الأول من آذار فإننا لا نحتفل احتفالاً شخصياً تعبيراً عن عواطفٍ كامنةٍ لشخصٍ تعاقدنا وإياه في سبيل حياة الأمة فحسب. بل نتخطى في احتفالنا هذا كل الحدود الشخصية إلى آفاق الأمة وقضيتها الخالدة لنعبّر مؤمنين عن الوحدة الروحية التي تجمعنا بزعيمنا، والتي تزداد قوةً يوماً بعد يوم، في مشهدٍ له دلالاته السامية، هو مشهد عنوانه الأمة وكل ما فيها من حقوق وواجبات.

أيها الرفقاء:

إن احتفال الأول من آذار في كل عام، ليس احتفالاً بولادةِ إنسانٍ أو فردٍ أو شخصٍ، بل هو احتفال الأمة ببعثها النهضوي الذي أطلقه صاحب المناسبة بغايةٍ وضعها الزعيم لتشق ظلام المصير والوجود الذي استهدف أمتنا، ونحن هاهنا وفي إحيائنا للأول من آذار فإننا نحتفل بحقيقة وجودنا وعبورنا من الظلماتِ إلى النور، ومن الجهلِ إلى الحقيقة، ومن عقدة الأنا إلى سموِ النحن.

نعم نحن ومن نحن

نحن من نؤمن بحقيقة وجودنا على أرضنا، وبحقيقة هويتنا السورية، نحن من رفضنا التدخل في شؤوننا القومية بما لا يتوافق مع مصلحتنا القومية العليا. نحن المؤمنين بوحدة مجتمعنا، وبعظيم انتمائنا، وبوحدة حياتنا، نحن من رفضنا وطنناً تحكمه المذاهب وتفرقه الطوائف وتقطعه الكيانات، وآمنا بوطن لا حياة فيه إلا حياة العزِ والكرامة لشعبٍ واحد على أرضِ سوريةٍ واحدة.

نحن من انطلقنا من حقيقة ثابتة حقيقة الانتماء للأمة السورية، ومن تفوقنا على كل ما من شأنه أن يفرقنا. نحن من انتصر على الحالة الحرجة التي تصيب أمتنا اليوم بفعل أدوات وضيعة رهنت نفسها للخارج تلك الحالة التي قال عنها سعادة: "إن الحالة حرجة ولكنها لا تدعو إلى اليأس لأن سورية اليوم تختلف عن سورية الأمس، سورية الأمس كانت على غير هدى من أمرها، أما سورية اليوم فهي سورية القومية الاجتماعية".

نعم إنها سورية التي تواجه المشروع الأميركي الصهيوني الوهابي الخليجي الإرهابي المشروع العثماني والفرنسي والبريطاني.

مشروع اجتمعت عليه دول الاستعمار القديم وأدواتهم الوضيعة في محاولةٍ يائسة لتفتيت بلادنا وعالمنا العربي إلى دويلات مذهبية وعرقية متناحرة وضعية ليبقى "الكيان الصهيوني" قوياً آمناً يفرض إرادته على هذه الأمة ومقدراتها.

وما نراه اليوم في كيانات أمتنا ما هو إلا صراع مكشوف يستهدف الشام والعراق وفلسطين ولبنان وحتى الأردن في محاولة بائسة لإنجاح مشروعهم الاستعماري الجديد.

في الشام:

حربٌ ضروس تستهدف كل شيء شعبنا، أرضنا وجيشنا ومقدراتنا، تستهدفُ وجودنا وانتماءنا، حربٌ رخيصة ساقطة وظفَ لها كل ما يلزم من مالٍ وإعلامٍ ودعمٍ سياسي، واستقدم لأجلها مرتزقة من كل حدبٍ وصوب، إلا أنهم لم يفهموا حقيقة شعبنا وانتمائه. دمروا المؤسسات ودور العبادة، الجامعات والمعاهد والمشافي، استهدفوا الكهرباء والماء ولقمة عيشنا، استنجدوا بالغرب وبالأعداء، وتوسلوا استقدام الخارج، لم يدخروا فعلاً إلا وفعلوه ولكنهم فشلوا بصمود شعب له في تاريخه ما يبرر صموده وله في مستقبله ما يؤكد وحدته.

والشام اليوم وهي تنتفض من بين الرماد كطائر الفينيق لتعلن للعالم أجمع أنها وجدت لتحيى وليست أي حياة بل حياةِ العزِ والكرامةِ والقرار المستقل، حياة المقاومةِ وحرب الوجود مع أعداء البشرية اليهود، حياة سورية المجتمع الواحد والأرض الواحدة.

وفي لبنان:

استهدافٌ فعلي للمقاومة في محاولةٍ لضرب الأطراف بعد استهدافهم لقلب المقاومة دمشق، وعواصف الطائفية تسعى لإسقاط كل تفاهم، والإرهاب يقبع في شمال لبنان في مشهد بغيض كانت فصوله تستهدف الشام ومازالت، ولكن إرادة المقاومين المؤمنين بوجودهم تبقى تتصدى لكل هذه المحاولات.

وفي فلسطين:

صمت دولي مؤلم وأسوار الاستيطان تضيق الخناق على شعبنا ومشروع التهويد ينتهك قدسية القدس في ظل انقسامٍ أعمى لا يرى حقيقة ما يجري وغزة المحاصرة بحصار جائر في محاولة لنسف كل مقومات المقاومة أو الصمود، وما حرب غزة الأخيرة إلا أكبر دليل على قوة هذا الشعب، واثبات لفشل قياداته البائسة الراهنة وراء التسويات دون حسيب أو رقيب.

وفي العراق:

استهداف يومي بتفجيرات واغتيالات ودعوات لمظاهرات وانتفاضات هدفها جر العراق من موقع المساند للشام إلى موقع الخنجر في الخاصرة، إلا أن العراق اليوم يسجل حقيقة الانتماء لنا فسوراقيا باتت حقيقة تثبت للعالم أنها حق وليس أي حق حق الوجود والحياة.

أيها القوميون الاجتماعيون:

إن ذكرى الأول من آذار هذا العام تحمل أسئلة كثيرة واستفسارات عديدة تشغل بال العددين وحزبنا يخوض معركة المصير القومي في كل كيانات الأمة. إن الحدث الحزبي الراهن لبّد الأجواء حيناً وجلّد الحزب أحياناً دون تفكير أو موضوعية في الطرح، وما هو إلا حدث أمّن استقلالية إدارية كان لزاماً علينا الاستجابة لها لصدورها بقانون واضح وصريح نعترض على بعض بنوده ونسعى من خلال تطبيقه لتغييره والقبول به لا يلغي التنازل عن النضال في سبيل تغييره.

إننا نؤكد على وحدة النهج والفكر وعلى مركزية الشأن القومي العام، الذي يكفل حقوق الأمة وسيادتها واستقلالها ويضمن ثبات مبادئنا وغايتنا وجوهر عقيدتنا انطلاقاً من أن حزبنا هو نظام فكر ونهج حيث أن نظام الفكر هو الذي يجمعنا حول قضية مركزية هي أن سورية الطبيعية تشكل وحدة قومية تاريخية.

يقول سعادة: "إن سر قوة الحزب السوري القومي هو في تنظيمه الروحي، لا في أشكاله النظامية الظاهرية، التي يراها البسطاء ويتوهمون أنها كل نظامه".

إننا مدعوون اليوم لقراءة الحدث قراءة موضوعية والعودة إلى تاريخنا الحزبي الطويل لنجد أن لا مكان لإدعاءات تستهدف عملنا ونحن مؤمنون بوحدة الصف والموقف والقضية المركزية الواحدة.

حضرة الرفقاء:

فلنحيي هذه المناسبة اليوم كمناسبة جامعة نعود فيها إلى مواقعنا ونقوم بواجبنا فالوطن في خطر مما يستوجب التعالي على الحساسيات الشخصية في سبيل جراح الوطن البالغة. علينا أن نتحلى بالقوة والشجاعة والحكمة ولنجعل العقل هو شرعنا الأعلى، وكم هو هام أن نطرد اليأس ونحن نصنع الانتصار في مواجهة كل المشاريع العابرة.

"لا نيأس حتى لو أُكد لنا أن الجيوش الأجنبية المحتشدة في وطننا قد بلغت أعداداً كبيرة ... فلا بد لهذه الجيوش من ساعة تذهب فيها إلى مصيرها، ولا بد للجيش السوري من ساعة يحقق فيها النصر المنشود لتثبيت حق سورية في الحياة".

تحية لكم يا أبناء الحياة تحية لأرواح الشهداء تحية لحقيقتنا التي هي أنتم.

لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال
news Image
2017-12-05 15:35:20

كرمت نظارة التربية والشباب في منفذية السويداء طلبة الحزب الناجحي-المزيد-

news Image
2017-12-06 13:19:57

شاركت منفذية السويداء بافتتاح المعرض الفني الذي نظموه مجموعة من ف-المزيد-

news Image
2017-11-07 15:39:18

زارت غادة معروف ناموس مديرية طرطوس الأولى جرحى الجيش السوري البطل-المزيد-

news Image
2017-11-28 11:25:11

بدعوة من #الحزب_الشيوعي_الموحد شاركت منفذية طرطوس في الحزب السوري -المزيد-

news Image
2018-10-25 13:02:18

بمشاركة مئتي مندوب من كافة المنفذيات، تنطلق في تمام الساعة الثان-المزيد-