turned_in_not
news Image
2019-03-01
بيان بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة بعد المائة للأول من آذار
لصباح الأول من آذار ميلاد أنطون سعاده ، باعث نهضة أمتنا، الأمة السورية العظيمة، أمة الحضارة والحرف، لهذا الصباح لغة في حنين الكون، تؤجهها نسمات ربيعية لطيفة ودافئة تتراءى لنا عبرها صورة رجل كان وسيبقى حاضراً فينا، فكراً وعقيدةً، قيماً ومبادئ، انتماءً وهوية، رجل أبصر النور في الأول من آذار عام 1904 ورحل غيلة وغدراً في الثامن من تموز عام 1949، رجل بحجم أمة ألقى علينا تعاليمه ومضى وما زالت إرادتنا السورية الحرة تتنفس تلك التعاليم نهجاً وطريقاً، روحاً وفن حياة، تتنفسها عزة وكرامة، بطولة وإيمان، رجل اعتدنا على الاحتفال بعيد مولده كل عام، ليس من باب تقديس الذات والفردية أومن باب العادة وضرورة الواجب، بل من باب إحياء لرمزية رسالة تكفلت بكسر كافة القيود وبإحياء أمة ظن أعداؤها أنها قضت إلى الأبد فإذ بها تعود بفضل تعاليم سعاده إلى الحياة من جديد شأنها شأن طائر الفينيق وهذا لم يكن ليحصل لولا سعاده الذي آمن بالأجيال التي لم تولد بعد وبأن خير تلك الأجيال من خير تلك الأمة وخيرها بخير أبنائها الصادقين الناهضين أبدا إلى مجدها العظيم، فاستحق وعن جدارة لقب فتى الربيع، ربيع سيبقى يبرعم، يزهر ويثمر على الدوام قيم الحب والحق والخير والجمال...

أيها الرفقاء، أيها المواطنون
لذكرى الأول من آذار لهذا العام طعم آخر وحلاوة مضاعفة تضفيها عملية تجديد الدماء في شرايين وأوردة الحزب السوري القومي الاجتماعي عبر انتخاب قيادة حزبية جديدة إثر انعقاد المجلس القومي الأخير تحت شعار (سورية.. على العهد باقون)، وذلك بهدف صيانة مقتضيات المصلحة القومية العليا والحفاظ على سيرورة النهج النهضوي للحزب في تجسيد عملي وفعلي على أرض الواقع، لدلالة ميلاد فتى الربيع الرمزية المتمثلة بانبعاث نور الحق والحقيقة وضخ الدماء في شرايين أمة ظن أعداؤها واهمين أنها دفنت في قبر التاريخ ولن تتبوأ مكانتها اللائقة تحت الشمس وإذ بها تنتقل بفضل سعاده من حالة الجمود والسكون إلى حالة من الحركة والتجدد الدائمين.

أيها الرفقاء، أيها المواطنون
كما هو الأول من آذار رمزاً وانعكاساً لقيم الحق والخير والجمال التي أرسى أسسها سعاده ومهرها بدمائه الطاهرة الزكية فإنه أيضا رمز لقيم الصراع، فنحن حركة صراع لأننا كالربيع حركة حياة وتجدد وفعل، ها هو الأول من آذار يطل علينا هذا العام وما زلنا كسوريين نستولد قوتنا ونمارس فعل البطولة المؤيدة بصحة العقيدة في وجه الويل الذي يستهدف أمتنا على شكل تنين متعدد الرؤوس والوجوه والمخالب والأذناب، تنين تجسده مشاريع أميركية، غربية، صهيونية، سلجوقية ووهابية، تستخدم سلاح الإرهاب البغيض كأداة قذرة للنفاذ في جسد أمتنا بهدف الإمعان بتمزيقها عبر تفتيت المفتت وتجزئة المجزأ وطمس معالمها الحضارية والثقافية، يضاف إلى كل ذلك آفات داخلية على رأسها آفتا الفساد والطائفية...

أيها الرفقاء، أيها المواطنون
في عيد مولد باعث نهضتنا السورية القومية الاجتماعية، نجدد التأكيد على أننا لسنا بمنثنين عن عقيدتنا وعن عزمنا أبداً، ولسنا بواضعي سلاح الحرب إلى أن تنتصر إرادة الأمة، وإننا لنتوجه بهذه المناسبة بتحية إجلال وتقدير إلى رجال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة حراس الشمس التي لن تغيب سوريانا، والذين على هاماتهم كتبت بشائر النصر، وعلى جباههم سطعت شمس العزة والإباء، وعلى وقع بطولاتهم وإنجازاتهم ضبط العالم ساعته وأعاد التاريخ كتابة صفحاته ليعطرها بنفح من دمائهم الطاهرة، وها هم اليوم يكتبون الفصل الأخير من ملحمة البطولة والفداء والتي ستتكلل لا محالة بعودة إدلب والجزيرة السورية كما الجولان ولواء اسكندورن السليب إلى حضن الدولة السورية، سواء طال الزمن أم قصر وذلك في خطوة أولى على طريق تحرير كل شبر مغتصب من أراضي أمتنا وعلى رأسها فلسطين الحبيبة، ذلك الجرح الغائر في صدر أمتنا والذي لا بد وأن يلتئم يوماً، وإننا لندعو بهذا الصدد كافة الفصائل الفلسطينية لانتهاج الكفاح المسلح سبيلاً أوحداً ووحيداً لتحرير الأرض والإنسان وللتوحد على كلمة واحدة عنوانها فلسطين من البحر إلى النهر وليعلموا أن الشرذمة هي حليف العدو وأن الوحدة هي نقيضه..
كما أننا نعود ونؤكد بمناسبة الأول من آذار أن أي حل سياسي مستقبلي في سوريا يجب أن يكون صناعة سورية بامتياز وفق الدستور الحالي للجمهورية العربية السورية، دون أي تدخل خارجي من أي نوع كان وفى ظل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد..
كما ندعو أيضاً لرفع العقوبات القسرية الجائرة المفروضة من قبل الغرب على الشعب السوري لثنيه عن ثوابته الوطنية، ولتحصين جدار المناعة الداخلية السورية الذي تعمد بدماء شهداء الجيش والقوى الرديفة والحليفة عبر تحصين مجتمعنا السوري بالوحدة عن طريق مكافحة الفساد والمفسدين، واللذين يستغلون الدولة لخدمة مصالحهم الخاصة ويتركون المواطنين عرضة للفقر والبطالة والهجرة، ولذلك لا بد من اجتراح سياسات خلاقة في هذا المجال بهدف إنصاف المنتجين فكراً وغلالاً وصناعةً وفي أي ميدان ينتجون..

أيها الرفقاء، أيها المواطنون،
في ذكرى ميلاد فتى الربيع، نجدد الوعد والعهد على البقاء أمناء على قضيتنا القومية، وعلى الإبقاء على فاعلية الحزب التاريخية في التقدم والبناء، وبذل الدماء في سبيل عزة هذه الأمة وشرفها وسؤددها، وكلنا يقين أنه إذا ما سقطت أجسادنا ستبقى نفوسنا تفرض حقيقتها على هذا الوجود إلى الأبد.
وإلى فتى آذار صاحب الذكرى نقول معاً حتى يهاجر القبح سوريانا.

دمشق 28/02/2019 عمدة الإذاعة والإعلام
لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال
news Image
2017-12-05 15:35:20

كرمت نظارة التربية والشباب في منفذية السويداء طلبة الحزب الناجحي-المزيد-

news Image
2017-12-06 13:19:57

شاركت منفذية السويداء بافتتاح المعرض الفني الذي نظموه مجموعة من ف-المزيد-

news Image
2017-11-07 15:39:18

زارت غادة معروف ناموس مديرية طرطوس الأولى جرحى الجيش السوري البطل-المزيد-

news Image
2017-11-28 11:25:11

بدعوة من #الحزب_الشيوعي_الموحد شاركت منفذية طرطوس في الحزب السوري -المزيد-

news Image
2018-10-25 13:02:18

بمشاركة مئتي مندوب من كافة المنفذيات، تنطلق في تمام الساعة الثان-المزيد-