turned_in_not
news Image
2015-08-23
بيـان حول جريمة اغتيال العالم الأثري خالد الأسعد

لم تزل الهوية السورية مصدر قلق وخوف لأعداء الأمة وأعداء الحضارة والإنسانية، أعداء الحق والخير والجمال، فالحضارة السورية منذ بداية هذه الحرب الهمجية كانت هدفاً معلناً ومحط أنظار المنظمات التكفيرية الإرهابية وممولي وداعمي تلك المنظمات (ولا يغيب العدو الصهيوني عن المشهد) فكان الاستهداف لهذه الحضارة من أولويات الحرب على بلادنا، من الموصل إلى الرقة ومتحفها، فالقرى الآشورية وكنائسها.. فمدينة ماري ودورا أوروبوس (صالحية الفرات) والعديد العديد من المواقع الحضارية والتراثية، مفخرة إنساننا السوري وسجل إنجازاته والشواهد الخالدة على عظمة هذه الأمة وأبنائها.

وها هي جحافل الهمجية والتكفير والغدر والتوحش تدمّر كل معلم وكل أثر في محاولة لاقتلاع الجذور الحضارية وذاكرة الإنسان الذي استوطن هذه الأرض السورية عبر مليون ونصف المليون سنة، فكان استهداف تدمر المدينة الأعجوبة أخطر هذه الجرائم، فقُتل أبناؤها العزل ودُمّرت آثارها ومنها تمثال اللات الذي كان رابضاً يوماً ما خلال القرن الأول الميلادي على مدخل معبد الآلهة اللات (أثينا). وهاهم اليوم يستكملون سلسلة جرائمهم الإرهابية باغتيال أحد أهم رموز علم الآثار والحقل الأثري في سورية العالم الأستاذ الشهيد خالد الأسعد والذي قضى معظم عمره مرافقاً لكل بعثات التنقيب والدراسة، ما جعله شاهداً على اكتشاف كل حجر وكل أثر في تدمر حتى بات حارس تدمر الوفي.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي يدين وبشدة اغتيال عالم الآثار خالد الأسعد الذي لم تشفع له سنواته الثمانون من همجية وغدر ووحشية شذاذ الآفاق ومدمري الحضارة الإنسانية، والحزب يحمل دول التصحر الفكري الداعمة والممولة للإرهاب مسؤولية هذه الجريمة وما سبقها من جرائم استهدفت بلادنا، كما ونحمّل المنظمات الدولية مسؤولية حفظ المكانة الحقوقية والإنسانية للأشخاص وليس فقط للأمكنة المسجلة في اليونيسكو.

خالد الأسعد بقامته العلمية العظيمة والفريدة لم يترك تدمر بل بقي متجذراً فيها، وهو يعلم أنه سيلاقي ما لاقاه، وكأن به يوسف العظمة يقف لمواجهة المصير بقوة واقتدار، نعم وبكل أسف لم تنقذه أعوامه الثمانون من مواجهة الحقد الأعمى على الحجر والبشر، فأمثاله بفكرهم وإيمانهم والنور الذي يملكونه، يخيف ويضج مضاجع ملوك الظلام وأزلامه.

إن الشهيد خالد الأسعد وقف وقفة عز بوجه هؤلاء بكل ثبات، حيث كان مؤمناً بأن الدم سينتصر على السيف ونورانية الفكر على ظلامية القتلة كما ستنتصر سورية على أعدائها... البقاء للأمة لدم الشهداء.

وسيرحلون وتبقى سورية....

لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال
news Image
2015-06-23 10:28:31

أنباء عن نية داعش تدمير أجزاء من مدينة تدمر الأثرية. اللافت أن تهد-المزيد-

news Image
2015-06-23 10:57:44

أساطيل من غربان الموت تم جمعها من كل حدب وصوت، رفعت يافطة براقة مك-المزيد-

news Image
2015-06-23 12:38:26

نشر تنظيم داعش عبر صفحاته الجهادية على موقع التواصل الاجتماعي "في-المزيد-

news Image
2015-06-24 08:57:42

تنظيم "داعش" يفجر مزار محمد بن عْليط ومزار العلامة التدمري في مدين-المزيد-

news Image
2015-01-10 11:06:57

أثار اعتراف الرئيس الأمريكي باراك اوباما مؤخراً بإساءة استخبارات-المزيد-

news Image
2015-06-24 11:38:17

معلومات عن سحب تنظيم "داعش" في سوريا لمسلحيه وعائلاتهم من دير الزو-المزيد-

news Image
2015-06-25 09:00:44

قام تنظيم داعش بتفجير اثنين من المقامات الدينية في مدينة تدمر، حي-المزيد-

news Image
2015-06-27 13:16:44

أيها القوميون الاجتماعيون: «إني أعلن أن القوميين الاجتماعيين ه-المزيد-

news Image
2015-06-27 13:24:13

أيها القوميون الاجتماعيون، في الوقت الذي ينتفض فيه الوطن بهمة أب-المزيد-

news Image
2015-06-27 13:27:17

((كلنا نموت لكن قليلون منا يظفرون بشرف الموت من أجل عقيدة)) بمزيد-المزيد-