في حفل اختتام المخيم المركزي للطلبة: سويد: نحن باقون هنا، جذورنا في هذه الأرض ومنها نسغُ جباتنا، وعليها فقط نحيى معنى الكرامة

.

2015-09-08

اختتمت عمدة التربية و الشباب فعاليات مخيم الطلبة المركزي الذي أقامه الحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهورية العربية السورية في معرة صيدنايا بريف دمشق تحت شعار: «سورية نحن الفدى» وذلك بحضور: «نائب رئيس الحزب – رئيس المكتب السياسي الأمين جوزيف سويد، رئيس المجلس الأعلى الأمين نورس ميرزا، ناموس المجلس الأعلى ألياس شاهين، ناموس مجلس العمد – عميد الداخلية حسين مخلوف، عميد المالية عامر القادري – عميد الإذاعة والإعلام عبدالله منيني، عميد التربية والشباب جميل مراد، عميد التدريب والرياضية فراس ديب، عميد الثقافة والفنون الجميلة نبيل السمان، عضو المكتب السياسي علي مخلوف، وكيل عميد الداخلية عمار نقوس، وكيل عميد الإذاعة والإعلام عروة الأزن، وكيل عميد التدريب والرياضة نورما سويد»، منفذ عام ريف دمشق رياض سعادة، منفذ عام القنيطرة محمود بكار، منفذ عام السويداء باسم رضوان، منفذ عام حلب محي الدين سلطان، منفذ عام طلبة دمشق أحمد الحموي، منفذ عام طلبة جامعة تشرين علي داوود، وعدد من المسؤولين الحزبيين والشخصيات الاجتماعية والسياسية والدينية وحشد من الرفقاء والمواطنين.

افتتح حفل الختام بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الوطن والنشيد الرسمي للجمهورية العربية السورية ونشيد الحزب السوري القومي الاجتماعي وفي كلمة له قال نائب رئيس الحزب - رئيس المكتب السياسي الأمين جوزيف سويد: « أيها الرفقاء يا أبناءَ النهضة،

أحييكم باسم قيادة حزبكم، الحزب السوري القومي الاجتماعي، وأشد على أياديكم فرداً فرداً وأنتم تنجزون بهمة عالية وإيمان كبير بأنفسكم وبوطنكم هذا المخيم الطلابي المتميز في بلدة معرة صيدنايا المكللة دوماً بغار العز وعطر القداسة. أحييكم وقد اخترتم أن يكون شعار مخيمكم "سورية نحن الفدى" كأصدق تعبير عن أصالة انتمائكم وعمق وعيكم ورسوخ عقيدتكم واستعدادكم الدائم لتكونوا طليعة الجهاد والشهادة لأجل قضيتكم القومية.


الأمين جوزيف سويد نائب رئيس الحزب- رئيس المكتب السياسي

أيها الرفقاء، لا يمكن أن نطل على انجازكم لهذا المخيم دون أن ننحني بداية بإكرام وإجلال لشهداء سوريا الأبرار، أولئك الذين عاهدوا فصدقوا، ونادتهم الأرض فلبوا النداء، أولئك من جاهدوا للحق فأحسنوا، وقاوموا وقارعوا واستبسلوا وارتقوا أبطالاً كراماً جذورهم في رحم الأرض أمهم وهاماتهم قامات السنديان، نستذكر منهم اليوم على وجه الخصوص شهدائنا الطلبة الذين حملوا البندقية مع القلم، وكانوا فرساناً في ميادين الشرف فجسدوا بحق أعظم قيم البطولة والفداء وعاشوا بحق وصية زعيم نهضتنا: "دماؤكم وديعة الأمة في عروقكم، متى طلبتها وجدتها"، لأرواحهم الطاهرة ألف سلام ولعائلاتهم الكريمة عظيم الاحترام.

أيها الرفقاء، يكتسب إنجاز مخيمكم في هذه الظروف وأمتنا تخوض معركة المصير القومي، معان ودلالات في غاية الأهمية، فإلى جانب مضامينه وما عشتموه وتلقيتموه من معارف وخبرات، فإنجازه بحد ذاته بمشاركة رفقائنا الطلبة من مختلف منفذيات الحزب هي رسالة بالغة الدلالة في وجه الإرهاب التكفيري، والفكر التخريبي والتقسيمي، فنحن أبناء النهضة أبناء العقيدة القومية الاجتماعية حملة رسالة عابرة للطوائف والمناطق، نحن أبناء النور وأبناء الحياة لا تطمس إشعاعنا ظلمة الإرهاب ولا يعيق نهوضنا ما يزرعه الأعداء من دمار وتخريب.

بوجودكم هنا تثبتون أنكم أبناء هذه الأرض المعطاء وبأنكم راسخون فيها، لا يقتلعكم عدوان ولا تزعزع وجودكم كل محاولات اقتلاعنا وتهجيرنا وتحويلنا إلى لاجئين تبتلعهم أمواج البحار أو تمحي هويتهم شطآن غريبة، إنكم تقولون للعالم نحن باقون هنا جذورنا في هذه الأرض ومنها نسغ حياتنا، وعليها فقط نحيا معنى الكرامة، هذه الأرض نحن سياجها ونحن حماتها ونحن من سيعمرها بعزيمة فنكون جديرين بها وتكون عزيزة بنا.

أيها الرفقاء، فيكم تتجلى حيوية أمتكم، وأنتم نبض حياتها ومستقبلها الواعد، وأنتم حملة مشاعلها، والمؤتمنون على مكتسباتها ومطامحها، أنتم حماة الوطن يوم يدعوكم، وبكم يعمر ويعلى بنيانه من جديد، عليكم تعقد الآمال وبهمتكم وصفاء انتمائكم والتزامكم نواصل مسيرة البناء والنهوض، وانطلاقاً من هذه الثوابت حرصت قيادة الحزب على إيلاء كل الاهتمام بالطلبة القوميين، وعلى إمدادهم بكل ما يبني معارفهم ويصقل وعيهم القومي والإنساني وينضج تجربتهم الحزبية وجاهزيتهم الوطنية للخدمة في كل ميادين العطاء، فعملت قيادة الحزب بعناية كبيرة على تسخير كل الإمكانات لرفد طلبتنا القوميين بالمهارات والخبرات وتمكينهم فكرياً ومعرفياً وعملياً وإدارياً ليأخذوا دورهم الريادي في تنمية المجتمع وبنائه وتحصينه وخدمته، فيكونوا مثالاً مضيئاً للشباب الواعي الملتزم بقضيته الملتصق بفكره وعقيدته، الفاعل والعامل والناهض دوماً.

ولا شك أن هذا المخيم قد شكل محطة هامة في مسيرة تأهيلكم وبناء قدراتكم، فما اكتسبتموه من معارف وما عشتموه من حياة مشتركة سيعزز فيكم السعي الدائم لتطوير الذات واكتساب المزيد من المعرفة، وسينمي فيكم روح العمل الجماعي وذهنية الفريق، وبالتأكيد فإن بناء الذات وتطوير المعرفة وروح العمل الجماعي هي الأساسات الصلبة لأي عمل ناجح وبناء لا سيما في سياق عملنا الحزبي، فبروح الفريق الواحد المؤهل والمتمكن والواعي والمتماسك نستطيع أن نتنكب أية مهمة وطنية ونكون خير من ينجزها بكفاءة وإبداع، فوحدهم من ينهضون بذواتهم وقدراتهم يستطيعون أن ينهضوا بمجتمعاتهم وأووطانهم.


من عرض الفصائل المشاركة في المخيم

واظبوا على هذه الروح واجتهدوا في بناء ذواتكم وتعميق تجاربكم وصقل أدواتكم، ونحن في قيادة الحزب لن نألوا جهداً ولن نتوانى سعياً لتوفير كلِّ الإمكانات لأجل هذه الغاية لكي تظل كوادرنا الحزبية في موقع الريادة الوطنية والقومية في الدفاع والتضحية، وفي البناء والإعمار. امضوا إلى الأمام مسلحين بإيمانكم بذواتكم وبعقيدتكم الخالدة ولا تتكاسلوا في مسيرة النهوض علماً وعملاً ونضالاً حتى نبلغ نصرنا الأكيد وغاية نضالنا القومي.

بوركت جهودكم وبورك سعيكم والتزامكم، وكل التقدير لعمدة التربية والشباب ولهيئة المخيم لعملهم المتميز وجهودهم الطيبة في تنظيمِ هذا المخيم والسهر على نجاحه برغم صعوبة الظروف وجسامة التحديات. وكل التحية لصيدنايا ومعرة صيدنايا العزيزة بأهلها وفعالياتها التي احتضنت هذا المخيم، والتي ستبقى دوماً عنواناً للبطولة ومقلعاً للرجال.

أيها الرفقاء، ونحن نخوض اليومْ معركة المصير القومي ونجابه أشرس عدوان عرفه تاريخنا الحديث، سنبقى راسخين في أرضنا مدافعين عنها رافعين راياتها رايات العز والكرامة، لقد اجتزنا مصاعب جمة ولما نزل في حومة الجهاد وإننا بلا شك بحكمة قائدنا القومي الفذ السيد الرئيس بشار الأسد وبصمود شعبنا العظيم وإنجازات جيشِنا البطل وتضحيات شهدائنا الأبرار سنسحق العدوان والإرهاب وسنلاقي قريباً أعظم انتصار.

وباسمكم جميعاً أختم بالقول: المجد لأرضِنا الطهور، المجد لشهدائنا الأبرار طليعة انتصاراتنا الكبرى، المجد والإكبار لأبطالِ الجيش العربي السوري صناعِ النصر، حماة الديار، المجد لسورية، دمتم للحق والجهاد ولتحي سورية».


عميد التربية والشباب جميل مراد

من جانبه أكد عميد التربية والشباب جميل مراد في كلمة له على أن اختيار شعار المخيم بسورية نحن الفدى أنما هو تأكيد على أن الطلبة السويين القوميين الاجتماعيين راسخين في بلادهم كأشجار بلادنا الراسخة في الأرض وتابع بالقول: «إن كل فرد فيكم يتوق إلى الساعة التي يبذل فيها حياته ليحيا وطنه السوري في العز ولتنتصر قضيته ولسحق الظلم الذي يذل شعبه».

وختم مراد قائلاً: «هنيئاً لكم هذه التجربة النوعية التي ماهي إلا نتيجة طبيعية لعمل الفريق الواحد المتجانس كما أنوه بالجهود المبذولة من أمر وهيئة المخيم لنجاح هذا العمل بالشكل الأمثل والشكر الأكبر للقيادة الحزبية على اهتمامها البالغ وحرصها الشديد على توفير كل ما هو مطلوب لإنجاح هذا العمل. كما نعاهد حزبنا أن يبقى طلبتنا هم نقطة الارتكاز في العمل القومي».

أما أمر المخيم فيكتور مشاطي أشار في كلمة هيئة المخيم إلى أن الحزب التي تتعرض لها سورية هي حرب الإرهاب والتطرف إنها حرب الإبادة و الإلغاء الذي يستهدف شعبنا وبلدنا وحضارتنا وتاريخنا وإنساننا لذا ما من خيار أمامنا نحن أبناء الحياة إلا التصدي لهذا الإعصار بكل ما أوتينا بعزم وإرادة وإيمان نحن نقطة الارتكاز الذي تحدث عنها سعادة رفقائي وختم بالقول بالقول كونوا كسيل النهر الهادر كونوا قوميين دائماً فإن المستقبل لنا.

من جانبها بينت سناء ميرزا في كلمة المشاركين أن المشاركين في المخيم مستمرون في تأدية رسالتهم القائمة على الالتزام والدقة والتنظيم والصبر والتماسك والتعاون في جميع الأمور للوصول إلى الغاية المرجوة وتحقيق قيمة العمل الجماعي إيماناً منهم في دورهم المهم للمساهمة في إعمار سورية و دحر الإرهاب عن بلادنا.

وإلى جانب الكلمات التي ألقيت تضمن حفل التخريج مجموعة من العروض الفنية و الشعرية واستعراض للفصائل المشاركة التي حملت أسماء شهداء الحزب، وكانت فعاليات المخيم انطلقت في 1 أيلول الجاري بمشاركة أكثر من مئتي شاب وشابة من مختلف المحافظات السورية.

المصدر : الموقع الرسمي
الكاتب : ssnp-sy

إقرأ أيضاً
  • رئيس الحزب في الجمهورية العربية السورية: ينعي للقوميين الاجتماعيين الأمين المناضل صبحي ياغي
  • كلمة نائب رئيس الحزب، رئيس المكتب السياسي الأمين جوزيف سويد في المهرجان المركزي لإحياء الذكرى السابعة والستين لنكبة فلسطين
  • رئيس الحزب الأمين عصام المحايري ينعي كوكبة من الشهداء من منفذية حمص
  • نائب رئيس الحزب، رئيس المكتب السياسي، الأمين جوزيف سويد في لقاء مفتوح مع منفذية الطلبة في جامعة دمشق
  • مخيم الطلبة المركزي يختتم فعالياته بحضور مركزي ورسمي
  • بيانٌ صادرٌ عن رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي في الجمهوريةِ العربيةِ السورية
  • رئيس الحزب الأمين عصام المحايري يطلق مبادرة «قوتنا في وحدتنا»
  • منفذية حماة تنتخب مندوبيها للمجلس القومي وتؤكد ثقة الرفقاء بمبادرة رئيس الحزب
  • في حفل تخريج مخيم الطلبة المركزي الثالث رئيس الحزب: سيبقى شعارنا "سورية، قرارُ انتصار" وسنبقى راسخين في أرضنا مدافعين عنها، ولأبناء النهضة قرار واحد دائم هو المقاومة والتضحية والانتصار
  • مجلس العمد يعقد جلسته الدورية، برئاسة رئيس الحزب الأمين جوزيف سويد
  • ختام أعمال مخيم الطلبة المركزي

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية