رموز في الذاكرة القومية: الاستشهادية نورما أبي حسان

2015-07-01

نورما أبي حسان كانت تبلغ من العمر 26 ربيعاً، من بلدة أيطو قضاء زغرتا، حائزة على شهادة جامعية في العلوم الاجتماعية، انتمت إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في العام 1975.

وبعد التعنت اليهودي واستمراره باغتصاب أرضنا وإذلال شعبنا، وبعد ملحمة الفداء التي خطها الشهداء بدمائهم، وبعد أن آمن الأبطال ان أزكى الشهادات هي شهادة الدم، وبعد أن آمنت الشهيدة البطلة نورما أبي حسان «عروس الشمال» بأن وحدة شعبنا هي أقوى وأفعل من كل عوامل تجزئته السياسية والطائفية والمذهبية، أقدمت الشهيدة على تفجير جسدها، ساقية أرض الجنوب بدمها الزكي.

تفاصيل العملية:

بتاريخ 1986/7/17 اقتحمت البطلة نورما أبي حسان بسيارتها من نوع ب.ام. مفخخة بـ 200 كلغ من مادة «ت.ن.ت» الشديدة الانفجار قافلة عسكرية من قوات العميل لحد والمخابرات اليهودية. أسفرت العملية عن تدمير آليات وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى من العدو وعملائه.

وقد اعترفت إذعة العدو بالعملية وادّعت أن 15 شخصاً أُصيبوا بجروح بينهم ثلاثة فقط من ميليشيا العميل لحد.

المصدر : الموقع الرسمي
الكاتب : ssnp-sy.com

إقرأ أيضاً
  • رموز في الذاكرة القومية: الاستشهادية نورما أبي حسان
  • إضاءات من تاريخ الحزب .. ندوة ثقافية في مديرية المشرفة
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية