turned_in_not
news Image
2015-11-10
فتح شريان الحياة إلى حلب يؤكد نجاعة العمل العسكري السوري الروسي المشترك

لايشبه الطريق إلى حلب اليوم طريق الحراك الدبلوماسي حول سورية، فالمدينة الصامدة منذ أعوام رغم نافذة الشمال العثماني المفتوحة على كل أشكال الإرهاب العابر للقارات، تتنفس اليوم الصعداء بعد فتح شريان الحياة إليها -طريق خناصر إثريا- والذي يؤكد نجاعة العمل العسكري المشترك السوري الروسي ويوصل رسالة قوية إلى الداخل والخارج، فميزان القوى في حلب يعدل مزاج السوريين ويشعرهم بتحسن الصورة الميدانية شمالاً، فطبيعة المعارك حول المدينة تتسم بالتعقيد وتتداخل فيها مصالح دول الإقليم، وخاصة أن الجيش واجه "النصرة" و"جيش الفتح" و"داعش" قبل فك الحصار، وكل من هذه التنظيمات الإرهابية له ارتباط بعواصم باتت معروفة،

ويعوّل عليها في التوصل إلى حل سياسي توافقي في فيينا، وهذا الحل لايبدو سهلاً أو قريباً في ظل مراوغة البعض -الولايات المتحدة- واعتماد البعض الآخر سياسة الطيش الدبلوماسي كما هو الحال في الرياض وباريس، بالإضافة إلى مثالية الأمم المتحدة التي تتحدث عن وقف لإطلاق النار سبق وفشل في حلب تحديداً بسبب طغيان الفكر القاعدي على الجماعات المسلحة بمجملها في سورية.

في المقابل، فإن التفاؤل بما أنجزه الفرقاء في فيينا يبقى مرهوناً بفك شيفرة "المعارضة المسلحة المعتدلة" التي تنادي بها واشنطن، معارضة أعلنت إدارة الرئيس أوباما فشل برنامج تدريبها، فالولاء إلى القاعدة لم يبقِ من المعتدلين سوى خمسة أفراد بحسب اعتراف البنتاغون.

روسيا التي تحيك خيوط اللعبة الدبلوماسية بذكاء حتى اللحظة تبحث عن المعتدلين بدورها لإجلاسهم على طاولة المفاوضات وما حديثها عن اعتدال ميليشيا "الجيش الحر" إلا إحراج لداعميه الذين باتوا اليوم يبحثون عن بقايا هذه الميليشيا والتي سبق أن شاهد العالم عناصرها وهم يأكلون قلوب الجنود السوريين ويفجرون المفخخات وسط المدنيين ويقصفون الأحياء الآمنة بالهاون.

إذاً، فإشراك القوى المعتدلة على الأرض في صياغة الحل السياسي التوافقي مرهون اليوم بإيجادها، وهو ما جعل واشنطن تغيّر من استراتيجيتها في سورية، مستفيدة من تجربتها في العراق، فالشريط المصور الذي يظهر فيه بعض المسلحين في الشمال الشرقي –"قوات سورية الديمقراطية"– هو استثمار أميركي للمكون الكردي ونجاعته في محاربة "داعش" وبالتالي فإرسال مستشارين عسكريين إلى سورية يؤكد عزم الولايات المتحدة استثمار الورقة الكردية في تسويات لاحقة.

فالمعارضة المعتدلة التي يجب إيجادها قبل بدء الحوار غائبة وحتى الشخصيات المعارضة التي زارت موسكو مؤخراً لا تمون على بعضها البعض، ولاتمتلك أي مشروع سياسي بديل في سورية، والغريب أيضاً استماتتها في الدفاع عن عناوين سياسية لم تعد مقبولة لدى السوريين الذين يستفزهم وزير خارجية النظام السعودي باجترار مواقف تؤكد عدم فهم الرياض لبيان فيينا الذي وقعت عليه –السوريون يقررون مستقبل بلادهم- وهي عاجزة ومرتبكة دبلوماسياً أمام الدب الروسي الذي يواصل إحراجها بلباقة، مستنداً إلى حقيقة أن قرار الرياض السياسي قرار مرتهن، وبالتالي فالتوافقات الكبرى التي ستتم لاحقاً ستروض موقف مملكة النفط.

ومن المهم هنا الإشارة إلى تصريحات الدكتور فيصل المقداد من طهران، التي أجهض فيها مشروع فترة الحكم الانتقالي، مؤكداً أن عنوان المرحلة القادمة هو الحوار الوطني والشراكة، وفي هذه الرسالة حقيقة أن الدولة السورية يبقى لها كلمة الفصل فيما يتم التوافق عليه سواء في فيينا أو موسكو ومن قبله جنيف، فكل الطرق التي تؤدي إلى الحل تمر من سورية.

لاشك أن هناك رغبة روسية واضحة وتغيرات إقليمية ودولية حيال الأزمة في سورية، لكن ترجمة الأماني إلى واقع في الحروب أمر غاية في التعقيد، وهو ما يدركه الروسي الذي يرمي بكل ثقله مستفيداً من تغيير الخرائط الميدانية ونجاعة تحالفه العسكري مع دمشق، والحديث عن اجتماع بين المعارضة ووفد الحكومة السورية في موسكو قريباً ما هو إلى جزئية صغيرة في المشهد العام المعقد، فالحل السياسي السوري لايمكن أن يرسم بعيداً عن إرادة السوريين وهم اليوم أشد تمسكاً بجيشهم وقيادتهم وأشد إصراراً على استثمار تحالف الأصدقاء والتركيز على محاربة الإرهاب كخطوة أولى وأساسية قبل الحديث عن أي حل سياسي أو تسوية أو اتفاق.

لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال
news Image
2015-06-30 11:29:15

أقامت مديرية سيف الدولة في منفذية حلب ندوة إذاع-المزيد-

news Image
2015-07-05 11:51:24

استكمالاً لمبادرة رئيس الحزب السوري القومي الا-المزيد-

news Image
2015-08-19 10:09:39

صورة جديدة التقطت في تموز 2015 لموقع جبل سمعان في -المزيد-

news Image
2016-05-31 11:22:17

اختتمت نظارة التربية والشباب في منفذية حلب دورة-المزيد-

news Image
2016-05-22 12:55:06

استكمالاً لما تتعرض له الآثار السورية منذ اندلا-المزيد-

news Image
2015-11-10 15:26:10

لايشبه الطريق إلى حلب اليوم طريق الحراك الدبلوم-المزيد-

news Image
2016-04-06 19:10:24

أحيت منفذية حلب السنة السورية الجديدة (الاكيتو) -المزيد-

news Image
2016-05-23 17:21:04

ضمن الخطة السنوية لنظارة التربية والشباب، وتحت -المزيد-

news Image
2015-11-19 12:36:37

أقامت منفذية حلب احتفالاً بمناسبة الذكرى الثال-المزيد-

news Image
2016-08-23 16:17:41

أقامت مفوضية الأشبال والناشئين في منفذية حلب نش-المزيد-