turned_in_not
news Image
2015-12-13
نتائج أعمال مؤتمر «المعارضات والإراهبيين» في الرياض ظهرت فوراً في أشلاء شهداء سورية

ما أن انتهى ما يسمى بمؤتمر المعارضة السورية في الرياض إلا وبدأت نتائجه تظهر للمواطن السوري، فقذائف القتل والإرهاب استهدفت العاصمة دمشق، ولم يوفر المؤتمر اعطاء أوامر عملياته لتفجيرين إرهابيين استهدفا حمص والحسكة، وأبى المجتمعون إلا أن يثبتوا وجودهم على الساحة السورية وطبعاً هذا لن يكون إلا بالإرهاب.

إذا يوماً دامي في حمص ودمشق وقبله الحسكة أراد المجرمون من خلالهم توجيه رسالة أنهم ما زالوا هنا وأنهم لا يؤمنون إلابلغة القتل لا الحوار، ووحده الجيش السوري الباسل يدرك جواباً يليق بهذه اللغة.

أما سياسياً فيبدو أن تشكيل ما يسمى «بالهيئة العليا للمفوضات لقوى الثورة والمعارضة» ومقرها الرياض، يعكس مدى تخبط نظام ال سعود وسعيه الحثيث لضرب اتفاق فيينا والإجماع الدولي الذي نتج عنه، كون ذلك المؤتمر تبنى ضمن بنود التسعة نقاط تمس بالصميم نظام آل سعود وتضعه أمام مساءلة قانونية دولية، وهو الداعم الأول والراعي للمجموعات الإرهابية وبالتالي فالبيان رغم ضبابتيه يدين آل سعود كما تركيا وقطر.

كما أن السعودية من خلال الأجتماع المأزوم صادرت مهمة الأردن الذي تعهد بتحديد هوية الجماعات الإرهابية، وبرأت ما يسمى «بأحرار الشام»، و «جيش الإسلام» من خلال دعوتهم لمؤتمر الرياض، في خطوة واضحة لإعطاء الشرعية لهما، في الوقت الذي تصر فيه موسكو على وضع الفصيلين في قائمة الإرهاب.

ترافق ذلك مع تصريح ليس بمستغرب للخارجية الأمريكية من أن السعودية هي من يقرر أي دور يعطى «لأحرار الشام» بكل الأحوال حدد ما يسمى بمؤتمر الرياض طبيعة الاصطفافات الإقليمية والدولية، بشكل واضح وجلي ويبقى الموقف السوري وهو الاوضح والوحيد القابل للتنفيذ إذ دعا الرئيس الأسد في لقاءته مع وكالة الأنباء الإسبانية إلى عدم الخلط بين المعارضة السياسية والجماعات المسلحة، متهماً السعودية والولايات المتحدة وبعض الدول الغربية بضم المجموعات الإرهابية إلى المفاوضات.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الحكومة السورية تحاورت مع بعض المجموعات كمجموعات وليس كتنظيمات بهدف تخليها عن السلاح، معتبراً أن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع المجموعات المسلحة في سورية، وأما أن تتعامل معها ككيانات سياسية فهو أمر نرفضه تماماً كما جاء في قوله.

أما موسكو والتي عبرت عن رفضها لمؤتمر الرياض وتركيبته ونتائجه كما عن رفضها لمحاولة هذا الفريق (مؤتمر الرياض) حسب وصفها حق التحدث باسم جميع فصائل المعارضة السورية، مع تأكيدها عن استعداد موسكو لمواصلة العمل الجماعي في إطار الفريق الدولي لدعم سورية بمشاركة جميع الأطراف المعنية بلا استثناء، بهدف تسوية جملة من المسائل المتعلقة بالتمهيد لعملية سياسية سورية حقيقية وشاملة دون أي شروط مسبقة مع تأكيد موسكو الذي جاء على لسان وزير خارجيتها رفض بلاده لأي خطط تقسم سورية إلى كيانات تحمل طابعاً اثنياً أو طائفياً مجدداً تأكيد موسكو على حق السوريين وحدهم بتقرير مستقبل بلادهم ورئيسهم.

متسائلاً لماذا لم ترغب واشنطن بعد نيلها موافقة بغداد على الغارات الغربية ضد داعش في الأراضي العراقية، في أن تطلب من دمشق موافقة مماثلة، ولم تتوجه إلى مجلس الأمن الدولي لتوفير قاعدة قانونية لعمل التحالف، وباعتقادنا فإن الجواب واضح فذلك يتناقض و دور واشنطن في دعم المجموعات الإرهابية واستهداف الدولة السورية، وتحقيق مشروعه في المنطقة.

فالأمريكي ما زال يماطل بالحلول عله يجد منفذاً ولو صغيراً لتمرير ولو جزء بسيط من مشاريعه في حائط الصد الروسي السوري الإيراني وقد أثبت كل هذا الأحداث بتسارعها أن الولايات المتحدة التي وفرت الغطاء السياسي والدعم العسكري للإرهاب هي غير جادة في محاربته وبالتالي فكل الدول الأوربية التي تسير في ركب الأمريكي أيضاً غير جادة وعليها تلقي ضربات الإرهاب في عقر دارها نتيجة لسيرها الاعمى و وراء القرار الأمريكي والمال الخليجي.

ربما تعددت الأفخاخ التي زرعت في كواليس كل هذا الحراك السياسي الأخير، لكن على الجميع أن يدرك قدرة السوريين على تجاوزها ويبقى الأمل بوعي شعبنا وقوة جيشنا وصلابة قيادتنا.

لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال
news Image
2014-09-04 11:16:51

أقامت نظارة الإذاعة والإعلام في منفذية حلب ندو-المزيد-

news Image
2017-12-05 15:33:33

كرمت نظارة التربية والشباب في منفذية السويداء -المزيد-

news Image
2017-12-05 15:35:20

كرمت نظارة التربية والشباب في منفذية السويداء -المزيد-

news Image
2017-12-06 12:54:37

رئيس الحزب خلال استقباله الأمين القطري لحزب الب-المزيد-

news Image
2017-12-06 13:19:57

شاركت منفذية السويداء بافتتاح المعرض الفني الذي نظموه مجموعة من ف-المزيد-