"إيقاع الحياة" ينحت "حكاية شجرة" في دمشق

2016-03-10

تكريس الجمال في دمشق هو همّ يخلص له الفنان التشكيلي السوري بطريقة مميزة، فهو يتعامل بحسّه مع الواقع بما يتناسب، وقد رصدنا مؤخراً العمل الخامس في الترتيب لمجموعة «إيقاع الحياة» المؤلفة من عدد من الفنانين التشكيليين السوريين الذين أثبتوا مهارة في التعاون، واعطاء دمشق ألوان التفاؤل لتغطي ألوان الحرب.

ضمن ورشة العمل والمشروع الجديد، ونقصد النحت على أشجار، التقينا المجموعة ليشرحوا لنا ما يقومون به من إضافة فنيّة جديدة. فكانت البداية مع الفنانة التشكيليّة «رجاء وبّي» التي قالت: «يتميّز هذا العمل عن المشاريع السابقة لكونه قائماً على مادّة الخشب، فالأشجار التي ماتت مؤخراً حملت عمراً طويلاً قد يتجاوز المئة وخمسين عاماً، وعندما بدأت ورشة تابعة لمحافظة دمشق بقصّها والتخلّص منها، لأنها ماتت وانتهى عمرها، كان لنا دورٌ إسعافيّ، فعملنا على إنقاذها لمنحها الحياة من جديد، وذلك من خلال حالة من الإحياء الجمالي، فالشجرة بوجهٍ عامّ ذات رموز متعددة، ولكن هنا حافظنا على هويّتها من دون اجتثاثها من جذورها».

لمشروع محاكاة للمكان ببعده الحضاري من خلال هذه الأشجار التي عاشت وعاصرت المكان وتقلبات الزمان منذ ما يقارب أكثر من مئة وخمسين عاماً فقد سعى فريق العمل «إيقاع الحياة» إلى إبقاء الشجر في مكانه وتشكيل رموز وأشكال نحتيّة نافرة مع المحافظة على الكتلة بقدر الإمكان والوقت نفسه على ارتفاع الشجرة التي يصل إلى عشرين متراً في واحدة منها. تتابع الفنانة رجاء وبّي: «ميزة العمل أولاً هي المباشرة فيه أمام الناس المارّة من المكان وبالقرب منه فالحوار البصري والاحتكاك مستمران، وثانياً الشجرة بقيت في مكانها وموطنها الأساسي، فهي كانت شاهدة على مراحل عمريّة طويلة، وهي قريبة من نهر بردى، وبالتالي هي على تماس مباشر مع اليوم، والبارحة».

بمنشار وحيد يتمّ كلّ هذا العمل وهذا ما عبّر عنه «علي الظاهر» المختص في موضوع النشر، وأضاف: «مهمتي هي في النشر على الخشب من خلال المنشار الكهربائي، فالفنانون يخططون على الشجر؛ وأنا أمشي وراء الخط، لأقطّع، وأحزّز اللوحة بالشكل المطلوب، وبالتالي يظهر الشكل كما يرغبون فيه، والعمل في الأعلى مختلف عن العمل في الأسفل، فالتوازن في الأعلى مطلوب أكثر، ولاسيما أن آلة النشر ثقيلة، وخطرة في الوقت نفسه».

يقوم المشروع برعاية وزارة التربية، ومحافظة دمشق، وبإشراف الفنان «موفق مخول» الذي شرح لنا بتفصيل أكثر عنه وعن الغاية منه: «فن النحت فنٌّ قديم عمره 10 آلاف سنة تقريباً، ومن خلال هذا المشروع ركّزنا على الرموز لإرجاع ذاكرة حضاريّة تهمّ المواطن، وبطريقة بسيطة تجعله أكثر قرباً من العمل وقادراً على فهم هذه الرموز، وتعمدنا هنا عدم الدخول في التجريد فهو مطروق في حدائقنا عموماً وذلك من خلال النحت على الحجارة، أمّا في التعامل مع الخشب فهناك خصوصيّة، وطبيعة مختلفة، فهو يفرض حالة إنسانية أقرب من التعامل مع الحجر أو المواد الأخرى، ويتصف النحت هنا بالشكل النافر، ويروي قصة إنسانية تخصّنا كسوريين، مع المحافظة على الكتلة الخاصة بالشجرة، ومن دون تشويه شكلها، ومكانها الأساسي، وروايتها التاريخيّة».

يتمّ العمل بهدوء وترو، فالقصد من العمل ليس فقط إنجاز الشكل الفني والانتهاء من المهمّة وحسب، بل هو حالة تفاعل مع الناس والمارة، فالمكان حيوي ولا يخلو من الكثافة، وكثرة الناس، فالمنطقة قريبة من جسر الرئيس وهي حديقة يرتاح فيها المارة ولها مرتادوها وهناك الطلاب وجامعاتهم، وأيضاً الموظفون والمتحف ومناطق السكن المجاورة وطريق الذهاب والإياب والسيارات… فهي منطقة تعجّ بالنشاط في كلّ ساعات النهر ومعظم ساعات الليل.

رسومات ورموز متعددة يراها المراقب ومنها نذكر رجلاً بالزيّ الآشوري وبالقرب منه لغة مسماريّة تدل على حضارة منطقتنا بالمجمل، ورموز مقروءة وزخرفات، كالعين والسمكة والوجوه وجسد المرأة وبيوت متداخلة وأحرف آراميّة، ووجه تدمري مع قطوع بيكاسيو، وتقطيع شكل المرأة، والبيت الشامي،

المصدر : صحيفة الوطن
الكاتب : ssnp-sy

إقرأ أيضاً
  • "إيقاع الحياة" ينحت "حكاية شجرة" في دمشق
  • منفذية اللاذقية تقيم ملتقى أدو نيس للفن والنحت بمشاركة أكثر من 80 عمل فني
  • وفد من منفذية الطلبة بجامعة تشرين يزور ملتقى النحت الخشبي في اللاذقية
  • مديرية شهبا تفتتح دورة نحت وأشغال يدوية وموسيقى ورسم للأشبال والزهرات
  • عمدة الثقافة والفنون الجميلة ومنفذية الطلبة بجامعة دمشق تقيمان ندوة «حماية الأثار.. هويتنا»
  • بمشاركة رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين جوزيف سويد، منصة دمشق للحوار الوطني السوري_ السوري تعقد جلستها الأولى بدمشق.
  • ورشتي عمل التصوير الضوئي والنحت تتوج أعمالها بمعرض "أمة حية لا تموت" في دمشق
  • نظارة التربيةوالشباب تكرم الطلبة المتميزين في الشهادتين في متحد #السويداء
  • نظارة التربيةوالشباب تكرم الطلبة المتميزين في الشهادتين في متحد #السويداء
  • منحوتات وأعمال فنية من واقع متحد #البازلت
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية