بيان الذكرى (85) لتأسيس الحزب

2017-11-16

أيها القوميون الاجتماعيون، يا أبناء الأمة:

خمسةٌ وثمانون عاماً مرّت من عُمر حزبنا الذي أراده الزعيم سعاده حزب الأمة العظيمة، الذي وضع على عاتقنا مهاماً جساماً، وجعل آلاف القوميين الاجتماعيين يعملون على أن يكون حزبهم حركة تغيير جذرية في مجتمع أنهكته الطائفية والمؤامرات والانقسامات والتشرذمات والفئويات وأضاع وحدة التوجه فيه تعدد الانتماءات وتضارب الولاءات، فكان الحزب تعبيراً عن نهضة شقّت حُجبُ الفوضى والضياع والفساد والتفرقة إلى عالم النظام والتجديد والبناء والوحدة.

فالتأسيس لم يحدث لولا التوازن الذي أوجده أنطون سعاده باكتشافه حقيقة هوية الأمة، لهذا كان هذا الفعل نقضاً لكل عهود الماضي التي لم تجلب على الأمة سوى ويلات متلاحقة أدت إلى استلابها إرادتها وإمكانية فعلها وحجبت الشمس عن وجودها لتصبح مجرد كرة يتقاذفها المتصارعون على ساحة المصالح الدولية، ولم يكن ليتولد فعل التأسيس لولا إبداع نظرة جديدة للحياة والكون والتي جاءت من مؤسس الحزب بأن كل ما تعاني منه مرده إلى النظرة الحقيقية للحياة والكون وتغلغل هذه النظرة حتى في مكوناتنا البيولوجية، فكانت دعوة التأسيس لخلق الإنسان الجديد، إنسان المجتمع، ذلك الإنسان الذي يشعر بكيانه من خلال كينونة مجتمعه الأتم.

أيها القوميون، أيها المواطنون:

نحيي هذه المناسبة اليوم وأمتنا تجتاز مرحلة خطيرة، والشام تخوض معركة المصير القومي ضد أشرس عدو وأخطر هجمة استعمارية في تاريخنا الحديث، يقودها أقطاب الاستعمار الجديد، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني الغاصب، وتنفذها مشيخات الرجعية العربية عبر تنظيمات الإرهاب العالمي وأيديولوجيات التكفير، هذه الهجمة الاستعمارية الشعواء، التي تأخذ أشكالاً وأوجهاً متعددة عسكرية واقتصادية وإعلامية ودبلوماسية، تهدف بشكل أساسي إلى ضرب سورية الشام بحسبانها خندق المقاومة القومي ومفصل الصراع والصخرة التي تكسّرت دونها مشاريع الهيمنة وصهينة المنطقة وتصفية المسألة الفلسطينية في قضيتنا السورية الكبرى، وتحويل أمتنا إلى كيانات طائفية ومذهبية واثنية ممزقة متناحرة ومتخلفة يسودها الكيان اليهودي الغاصب، غير أن الشام انتصرت متسلحةً بإيمانها بأن سورية قرار انتصار.

أيها الرفقاء:

لقد سقط ذلك المشروع كما سقطت قبله كل المشاريع والغزوات أمثاله على أسوار سوراقيا، لأن شعبنا العظيم يختزن فعل المقاومة عبر تاريخه من زنوبيا إلى أليسار إلى بترا إلى سعاده إلى كل المقاومين حتى يومنا هذا، وكما كنّا مقاومين مقاتلين في أرض المعركة إلى جانب جيشنا البطل وقدّمنا الشهيد تلو الشهيد على مذبح الوطن هاتفين "لمجدك يا سورية هذا القليل"، سنظل عاملين لصون وحدة مجتمعنا ساعين لبناء الإنسان السوري الجديد المنتصر على المفاسد والفردية والطائفية.

وفي هذه المناسبة نجدد الدعوة إلى رص الصفوف وتنكب المسؤولية من خلال عملنا الواعي، فالأمة تحتاج إلى جهود كل أبنائها، ونحن في طليعتهم، لأن رص الصفوف والانتظام في المؤسسات هو الفعل الأمثل لتفعيل الجهود واستنهاض الطاقات والاستفادة من الكفاءات تحقيقاً للغاية الأسمى، نحن لم ولن نتهاون في أي واجب، لأن الواجب ثابت من ثوابتنا الأخلاقية، الواجب اليوم ينادينا، فلنحارب الفوضى بالنظام، واللا أخلاق بالأخلاق، ولنعِ تماماً أن ثقافتنا التي ننهجها هي الأخلاق الضابطة لإيماننا العقائدي.

وختاماً؛ لا بدّ لنا أن ننحني لشهداء الوطن بإجلالٍ وإكرامٍ، شهداء سورية الذين وقفوا وقفة العز على درب التضحية والفداء والانتصار.

كما نتوجه بالتحية إلى قائد معركة المصير القومي السيد الرئيس بشار الأسد، وإلى جيشنا السوري الباسل والمقاومة الشعبية، وكل الشرفاء الذين بادلوا الوفاء بالوفاء.

وسيظل هتافنا مدوياً: " لتحيّ سورية "

رئيس الحزب الأمين جوزيف سويد

المصدر :
الكاتب :

إقرأ أيضاً
  • كلمة نائب رئيس الحزب، رئيس المكتب السياسي الأمين جوزيف سويد في المهرجان المركزي لإحياء الذكرى السابعة والستين لنكبة فلسطين
  • نائب رئيس الحزب، رئيس المكتب السياسي، الأمين جوزيف سويد في لقاء مفتوح مع منفذية الطلبة في جامعة دمشق
  • ذكرى التأسيس في منفذية حمص.. حضور حاشد في مرمريتا
  • رئيس الحزب الأمين جوزيف سويد يبرق للسيد حسن نصرالله.
  • رئيس الحزب الأمين جوزيف سويد يرعى احتفال سورية يا أم الكل
  • بيان ذكرى التأسيس الثالثة والثمانين
  • بمناسبة ذكرى التأسيس منفذية حماة الثانية تقيم احتفالاً مركزياً في ثقافي محردة
  • منفذية حلب تحيي ذكرى التأسيس باحتفال حاشد
  • منفذية السويداء تحيي ذكرى التأسيس باحتفال مركزي على مسرح مديرية التربية
  • مجلس العمد برئاسة الأمين جوزيف سويد يناقش الاستعدادات التي أتخذها للمشاركة في انتخاب مجلس الشعب والتحالفات الممكن عقدها بهذا الخصوص مع قوى وطنية أخرى
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية