رموز في الذاكرة القومية: الأمين عبدالله قبرصي

2015-07-01

الأمين عبدالله إبراهيم قبرصي، ولد عام 1910 في قرية دده-الكورة-لبنان الشمالي، سافر والده إلى المهجر وهو دون الثالثة، وبعد سفر والده بستة أشهر توفيت والدته فعاش يتيماً متنقلاً بين بيت جده لأمه، وبيت عمه، وبيت خاله.

سيرته الذاتية:

درس اللغة العربية في المدرسة الرسمية في دده، ثم التحق بمعهد دير البلمند، ثم بمدرسة الصفا، ثم التحق بمعهد الفرير في طرابلس ونال البكالوريا، ثم درس القانون في معهد الحقوق الفرنسي وحصل على الليسانس. عمل بالمحاماة بعد أن سجل بنقابة محامي بيروت عام 1932، وكان عضو اللجنة الإدارية العليا لاتحاد الكتاب اللبنانيين لمدة عشر سنوات.

تزوّج المرحومة جورجيت بربر، عام 1935، ورزق منها ثلاثة أبناء هم: المحامي صباح، ورجل الأعمال ضياء، والدكتور الجامعي عاطف، وابنتان هما ضحى أرملة سامي حداد، وحنان أرملة مسؤول العمليات الفدائية في الأراضي الفلسطينية المحتلّة الضابط الفلسطيني مأمون مريش الذي اغتاله الكيان الصهيوني في العاصمة اليونانية أثينا عام 1983.

مسيرته الحزبية: انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1934، ورافق مؤسّسه انطون سعادة إلى جانب جيل الروّاد، وشارك في وضع الدستور الأول للحزب عام 1935، عيّنه سعادة نائباً له، عام 1935، وهو منصب في تاريخ الحزب لم يتكرّر، وتولّى مسؤوليات عديدة في الحزب، ومنها: عميد للإذاعة (1934-1935)، ورئيس للمجلس الأعلى في منتصف الخمسينيات. بلغت به استماتته في الدفاع عن عقيدته الحزبية ووطنه وأرضه وتحدّي الانتداب الفرنسي، ارتداءَ التشرّد، والفرار من الملاحقة سرّاً وجهاراً، ودخول السجن مراراً، وكان أوّلها في ليلة عرسه. عام 1961، شارك في التخطيط للثورة الانقلابية التي قام بها الحزب، فغادر الى فنزويلا الى حين صدور العفو عنه عام 1969، وهناك أصدر مجلة «الندوة».

عمل في سلك المحاماة وكان لامعاً في مهنته، وكان مفكراً وأديباً، وهو عضو ومسؤول في اتحاد الكتّاب اللبنانيين وفي نقابة المحامين، عمل في الصحافة، كاتباً وناقداً، إضافة الى أنه كان خطيباً عميق التأثير في النفوس حتى لقّبه البعض بـ«أمير المنابر». ترك قبرصي ثمانية مؤلّفات، هي: «مصرع السُمَّنة» عام 1943، «وحي الظلام» عام 1945، «نحن ولبنان» عام 1954، «عبد الله قبرصي يتذكّر» (أربعة أجزاء، أوّلها صدر عام 1982، وآخرها عام 2004، والجزء الخامس لا يزال تحت الطبع)، و«قبل الطوفان وبعده» عام 2001. غيبه الموت عام 2007، عن عمر يناهز المئة عام، قضاها في النضال، مدافعاً عن الحزب وعن الأمّة، متحملاً مسؤوليات المرحلة التي حفلت بأصعب الظروف في تاريخ الحزب.

المصدر : الموقع الرسمي
الكاتب : ssnp-sy.com

إقرأ أيضاً
  • رموز في الذاكرة القومية: الأمين عبدالله قبرصي
  • إضاءات من تاريخ الحزب .. ندوة ثقافية في مديرية المشرفة
  • نظارة التربيةوالشباب تكرم الطلبة المتميزين في الشهادتين في متحد #السويداء
  • نظارة التربيةوالشباب تكرم الطلبة المتميزين في الشهادتين في متحد #السويداء
  • منحوتات وأعمال فنية من واقع متحد #البازلت
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية