صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثانية لتصفية الحزب

2015-07-01

جاء الثاني والعشرين من نيسان ليحمل إلى الحزب كارثة جديدة تجلت باعتقال معظم قياداته وكادراته ومسوؤليه وأعضائه مساء ذلك اليوم عقب اغتيال العقيد عدنان المالكي على يد الرقيب يونس عبد الرحيم وكلاهما من الجيش السوري، ووجه الاتهام إلى الحزب بسبب هوية القاتل الحزبية السياسية وبسبب اتهام رئيس الحزب بالمشاركة في الإعداد للجريمة مع عدد من الحزبيين.

ونتيجة اعتقال عصام المحايري المسؤول المركزي وأرملة زعيم الحزب الأمنية الأولى جولييت المير تأكد وثبت في التحقيق والمحاكمة براءة الحزب وعدم مسؤوليته عن الجريمة، فبرأ الحزب من تبعات الجريمة بفقرة حكمية خاصة وحكم على رئيسه جورج عبد المسيح بصفته الشخصية مع آخرين من أفراد الحزب جرى إعدام اثنين منهم بعد محاكمات وبقرارات بالأكثرية تعسفية ومضايقات وتعذيب وسجون وملاحقات ومطاردات واغتيالات في الشام ولبنان على مدى سنوات بعد صدور أحكام بالإعدام والمؤبد وبعشرات السنين انتهت بعفو خاص بعد ثورة الثامن من آذار للسيدة جولييت المير التي أُفرج عنها بسبب مرضها بالسرطان وبعدها تم الإفراج عن بقية المعتقلين.

وبالطبع لم يتوقف الحزب عن نشاطه وإنما استمر بطيئاً وسرياً حذراً خطراً، لأن السجون كانت تفتح أبوابها باستمرار لاستقبال النشطاء في العمل السري الذي لم يكن له مردود يوازي ويساوي المخاطرة والاضطهاد، في مواجهة حملة إعلامية شرسة ظالمة أحادية ليس للحزب أية إمكانية للرد عليها داخل الشام فانهار معظم ما بناه الحزب من مكانة.

دون ان ننسى أن معظم من عرفوا الحزب قبل حادث الاغتيال بدلوا نظرتهم إليه واستعاد مكانته عندهم بعد سنوات عندما هدأت العاصفة الإعلامية المدمرة، إلا أن الجيل الجديد الذي ولد في الـ 55 وما بعدها لم يعرف عن الحزب إلا الصورة المشوهة التي نقلها له الإعلام.

خلال الستينات وقبلها بخمس سنوات كان أعضاء الحزب في الشام يدخلون إلى السجون السورية ويخرجون في العاصمة وكافة المحافظات كالسيارات في الشوارع المزدحمة ذات الاتجاهين دون توقف، حتى جاءت الحركة التصحيحية حيث بدأ العد التنازلي لزوال الضغط.

في لبنان عاد الحزب إلى سابق نشاطه بعد انتقال مركز الحزب من دمشق إلى بيروت عقب اغتيال العقيد عدنان المالكي، وكان أعضاء الحزب في لبنان قبل ذلك في حالة شبه ركون وعمل سري في البداية ثم شبه سري انتقل إلى العلن اتخذ مكتب له في شارع المعرض يدير العمل السري في الشام التي دخلت في صراع سافر مع الحزب عبر شوارع بيروت ودمشق، أدى إلى حوادث مفجعة واغتيال قيادي كبير هو غسان جديد بالإضافة إلى خطف ومحاولات خطف أشخاص وتدمير منازل وسيارات وحافلات ترام، مما اضطر الحزب إلى اعتقال نائب رئيس المخابرات العسكرية الرائد راشد قطيني ومعاونه رئيس شعبة المحاسبة والوقوف منهما على أسماء جميع الصحف اللبنانية والمبالغ التي كانت تتقاضاها لمحاربة الحزب عندما حضرا لبيروت تنفيذاً لمؤامرة تهدف إلى خطف غسان جديد ونقله لدمشق أو اغتياله.

في تلك الفترة ذاتها من النصف الثاني من الخمسينات أممت قناة السويس وجرت محاولة انقلابية بالتعاون مع السلطات العراقية أطرافها شخصيات سياسية نيابية وعسكرية وعشائر سورية، شارك الحزب في طرف منها ثم انسحب وقطع نشاطه وتدخله فيها عندما وقع العدوان الثلاثي على مصر بسبب التأميم، ومع ذلك حوكم بعض أعضائه وحكم عليهم مع بقية المتهمين.

وعلى الرغم من أن الحزب كان ملاحقاً اثناء الوحدة مع مصر عام 1958 فإن السلطات كانت تهتم بموقف الحزب من الوحدة حيث لم يقم الحزب ولا أعضاؤه بأي عمل ضد الوحدة وفضل الحزب التريث والحكم عليها من خلال الأداء والممارسة وتقبل الشعب لها.

المصدر : الموقع الرسمي
الكاتب : ssnp-sy.com

إقرأ أيضاً
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: «التأسيس»
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: سعادة فـــــي المهجـــــر وعودته للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية: في العمل النضالي
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بدء النشـاط بعد عودة سعادة للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بداية تنفيذ خطط القضاء على الحزب واستشهاد سعادة
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثانية لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثالثة لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: عودة الحزب في الشام ولبنان إلى ساحات النضال
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المرحلة الدستورية بعد سعادة
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية