صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: عودة الحزب في الشام ولبنان إلى ساحات النضال

2015-07-01

على الساحة الوطنية اللبنانية كانت الأمور موزعة بين النزعات الوطنية والاتجاهات القومية وبين القوى الانعزالية الطائفية، وكان مكان الحزب ودوره الطبيعي إلى جانب القوى الوطنية والقومية التي حسمت أمرها بمواجهة المد الصهيوني وتدخله في لبنان بمساعدة القوى الانعزالية وهكذا أفرز الوضع السياسي والوطني جبهة تضم الأحزاب الوطنية التقدمية، بمواجهة قوى الانعزال.

كان الحزب في تلك الفترة أحد أهم مؤسسي جبهة المقاومة الوطنية وشارك في معارك مستقلة به في بمواجهة الكيان الصهيوني أعوانه وعملائه.

وكان أبرز ما في نضال الحزب في تلك الفترة هو «الاستشهاد النوعي» أو نظرية «الأجساد المتفجرة» التي أطلقها العميد الشهيد الرفيق محمد سليم الـذي كان يعتبر مهندس عمليات المقاومة الوطنية آنذاك، حيث رسخ الحزب مفهوم الاستشهاد النوعي بتقديمه قافلة من أعضائه شهداء فجـروا أجسادهم بالقوافل و القطعـات العسكرية الصهيونية مطلع الثمانينات فكانت البداية مع الشهيد وجدي الصايغ فالشهيدة سناء محيدلي فمالك وهبة طليعة تلك القافلة من الشهدا.

ولم تتوقف تلك العمليات إلا بعد أن أصبح استمرارها غير منتج بسبب ما اتخذه العدو من احتياطات بعد الارتباك والفوضى التي عمت جنوده كلما شاهدوا سيارة متجهة نحوهم.

وأخيراً توج الحزب نضاله بعمل حاسم قضى على الحكم الصهيوني واللبناني المتصهين عندما وضع الأمين حبيب الشرتونيومن ورائه الأمين نبيل العلم حداً لحياة بشير الجميل الذي صار رئيساً للجمهورية اللبنانية حملته الدبابات الصهيونيةإلى مجلس النواب أثناء الاحتلال الصهيوني لبيروت عام 1982. فانتهى الاحتلال وانسحب الكيان الصهيوني بعد مجزرة صبرا وشاتيلا الشهيرة.

لم تمنع تلك السنوات والنضال من وقوع انقسام في الحزب مرتين أساسيين على الأقل تحت عنوان المحافظة على الدستور والتمسك بالنظام من كل طرف من طرفي الانشقاق فيما كانت الحقيقة هي صراع على السلطة انتهى في جميع الحالات إلى زوال وعودة الوحدة إلى صفوف الحزب، ما عدا فئة قليلة ارتبطت برئيس الحزب الأسبق جورج عبد المسيح في عام 1957.

الحزب في الشام

أما في الكيان الشامي فقد بدأت الوحدات الحزبية تتحرك بحذر خلال السبعينات وبعد الحركة التصحيحية إلى أن أرست الحرب الأهلية اللبنانية علاقة مميزة بين الحزب والقيادة السياسية والعسكرية في الشام نتيجة أداء الحزب في الحرب بمواجهة الكيان الصهويني على الأراضي اللبنانية بالإضافة إلى عوامل كثيرة على الساحة السياسية اللبنانية والشامية متعددة دفعت بالقيادة السياسية السورية إلى إعادة النظر في علاقاتها مع الحزب بشكل أدى إلى تفهم وفهم أوسع لحقيقة الحزب وأهمية دوره في الحياة السياسية في الشام كما في لبنان وخاصة في مواجهة التفكير الرجعي الطائفي.

فنال الحزب مزيداً من الحرية الكاملة في العمل الحزبي طوال عشرين عاماً سبقت انضمامه الى الجبهة الوطنية التقدميـــة ومشاركته في الوزارة، وأصبح للحزب مكاتب حزبية رسمية في معظم المحافظات في الكيان الشامي، أصدر جريدته الأسبوعية النهضة.

وفي عام 2011 و جراء الإصلاحات التي قامت بها القيادة السياسية في الشام على أثر الأحداث التي عصفت بالبلاد صدر قانون الأحزاب فقدم الحزب أوراق اعتماده للجنة الأحزاب و عدل وضعه القانوني من عضو مراقب في الجبهة الوطنية التقدمية إلى حزب مرخص أصولاً فعقد مؤتمره العام في الشام و انتخب مجلس أعلى و رئيساً للحزب هو الأمين عصام المحايري عام 2013، فزاد تصاعد الحزب في الساحة الداخلية للشام تزايداً ملحوظاً وأصبح له مكاتب ومقرات على معظم أراضي الجمهورية العربية السورية.

المصدر :
الكاتب : ssnp-sy.com

إقرأ أيضاً
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: «التأسيس»
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: سعادة فـــــي المهجـــــر وعودته للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية: في العمل النضالي
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بدء النشـاط بعد عودة سعادة للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بداية تنفيذ خطط القضاء على الحزب واستشهاد سعادة
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثانية لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثالثة لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: عودة الحزب في الشام ولبنان إلى ساحات النضال
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المرحلة الدستورية بعد سعادة
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية