صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المرحلة الدستورية بعد سعادة

.

2015-07-01

قبل انقلاب حسني الزعيم وفي الفترة ما بين انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 وانقلاب عام 49 حكم الحزب الوطني في الشام، وعندما أراد شكري القوتلي تعديل الدستور لتأمين عودته للرئاسة جرت في البلاد مظاهرات واحتجاجات قادها حزب الشعب وحزب البعث العربي الفتي والحزب الشيوعي وغيرهم من الفئات المعارضة.

ولأن للحزب موقفاً واحداً من الأحزاب الرجعية سواء حزب الشعب أم الحزب الوطني في أي منهما يكون منه رئيس الجمهورية فإن الحزب السوري القومي الاجتماعي لم يتحمس ضد إعادة ترشيح شكري القوتلي واشترط لتأييده منح الحزب الترخيص له بالعمل الرسمي، ونجح القوتلي برئاسة ثانية وصوت له النائب القومي الاجتماعي كمال كنج عن مجدل شمس.

في ذلك الزمن كان للحزب مكتب في الشعلان عام 1945 وفي عام 1946 – 1947 انتقل إلى مكتب آخر في شارع بغداد جاب سينما اللونا بارك «المركز الثقافي الروسي اليوم» وبعد إعدام حسني الزعيم صار مكتب الحزب في جادة الشهدا «الصالحية» وانتقل بعدها لأول شارع خالد بن الوليد مجاوراً لبناء الخط الحديدي الحجازي، ثم انتقل إلى محلة عرنوس على بعد عشرات الأمتار من مكتب حزب البعث. وذاك كان آخر مكتب رسمي للحزب ختم بالشمع الأحمر في 22/4/1955 وأول مكتب بعد ذلك التاريخ افتتح بالمزرعة مطلع التسعينات.

بعد اغتيال سعادة تداعى أعضاء المجلس الأعلى السبعة عشر وهم الأمناء في الحزب واجتمعوا بدمشق وأصدروا تشريعات تتفق مع مرحلة ما بعد سعادة فانتخبوا مجلس أعلى كما انتخبوا الأمين جورج عبد المسيح كأول رئيس للحزب، وقرروا المشاركة بالانتخابات النيابية المقبلة في تشرين 1949، خاض الحزب الانتخابات لانتخاب جميعة تأسيسية وفاز له مرشحان أحدهما الأمين عصام المحايري عن دمشق ونال أصواتاً جعلته في المقدمة، وبديع اسماعيل عن طرطوس ونال أصواتاً فائقة، واستطاع الحزب أن يثبت وجوده في البرلمان وأن يشارك بفعالية في الحياة النيابية والسياسية والصحفية عبر جريدته «الجيل الجديد» ثم «البناء» قبل أن تتوحد الصحف في دمشق وتندمج، فاندمجت «البناء» مع «الحضارة»، وكانت الجيل الجديد من أقوى الصحف بما كانت تنشره من دراسات إستراتجية عن المياه والبترول والمخططات الأمريكية لغزو بلادنا اقتصادياً وسياسياً، بالاستناد إلى شبكة مراسلين في أنحاء العالم هم أعضاء الحزب المنتشرين في المغتربات وأوروبا.

لم ينجح باقي المرشحين عن الحزب في حلب والجزيرة، إلا أن الحزب انتشر انتشاراً واسعاً في أوساط الطلبة والموظفين والعمال وصار له تأثير على الساحة السياسية والحزبية في الشام، حتى صار الحزب الأكثر نفوذاً وانتشاراً في الجامعة السورية منفرداً، فكانت له مظاهراته الخاصة المنظمة التي كانت محل إعجاب وتقدير كل من شاهدها وكتبت عنها الصحف، وبدأ الحزب يلفت أنظار المراقبين والمهتمين بالوضع في سورية.

تعاون الحزب في المجلس النيابي مع الحزب العربي الاشتراكي وبعض النواب المستقلين التقدميين، وصارت له شعبية في الجيش جعلت له عدداً كبيراً من الضباط في عداد مؤيديه، فازداد القلق من تسارع نمو الحزب، على الرغم من أنه لم يفز بمقعد نيابي عن دمشق عام 1954، وفاز بمقعدين أحدهما في ريف دمشق لحنا كسواني والثاني في طرطوس لبديع إسماعيل اللذين تابعا تقديم المشاريع والدراسات التي يزودهما بها الحزب.

ولا بد من الإشارة إلى أن حزب البعث العربي الاشتراكي وهو حزب نجم عن توحد حزب البعث مع الحزب العربي الاشتراكي، عاد إلى المجلس النيابي بكتلة عددها 17 نائباً وبعد اغتيال المالكي انتخب أكرم الحوراني رئيسا للبرلمان.

وقبل اختتام هذه المرحلة لا بد من الإشارة إلى قيام ثلاثة من أعضاء الحزب باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رياض الصلح في تموز 1951 أثناء زيارته الخاصة إلى عمان انتقاماً لاغتيال سعادة.

المصدر : الموقع الرسمي
الكاتب : ssnp-sy.com

إقرأ أيضاً
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: «التأسيس»
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: سعادة فـــــي المهجـــــر وعودته للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية: في العمل النضالي
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بدء النشـاط بعد عودة سعادة للوطن
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: بداية تنفيذ خطط القضاء على الحزب واستشهاد سعادة
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثانية لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المحاولة الثالثة لتصفية الحزب
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: عودة الحزب في الشام ولبنان إلى ساحات النضال
  • صفحات من الذاكرة القومية الاجتماعية: المرحلة الدستورية بعد سعادة
  • لا يوجد ألبومات صور مرتبطة بهذا المقال

    رأي ومقال

    العالم العربي /أزمة عقل- أزمة معارضة/

    أردوغان يخسر معركة الرقة قبل أن تبدأ

    اردوغان طموحاتك واحلامك على ارضنا ليس لها مكان

    في ذكرى يوم الفداء

    تموز مولد الحياة وسخاء العطاء

    فكرنا في حلقات

    المبادئ الإصلاحية /2/

    المبادئ الإصلاحية /1/

    المبادئ الأساسية /2/

    المبادئ الأساسية /1/

    يهودية الصهيونية